استضاف كرسي اليونسكو الباحث والدبلوماسي الايراني الدكتور محمد مسجد جامعي

 

ضمن نشاطات كرسي اليونسكو لحوار الأديان بجامعة الكوفة استُضيف الدكتور محمد مسجد جامعي وهو السفير الايراني السابق في الفاتيكان والمغرب في جلسة نقاشية على هيأة الطاولة المستديرة حضرها مجموعة من أساتذة جامعة الكوفة المتخصصين بالفكر الديني والتاريخ الإسلامي.

وقد ترأس الجلسة رئيس جامعة الكوفة الدكتور مهدي السهلاوي وأدارها أستاذ كرسي اليونسكو الدكتور حسن ناظم، معرّفاً الضيف بنشاطات جامعة الكوفة ونشاطات كرسي اليونسكو وتخصصات الأساتذة الحاضرين في الجلسة.

تركّزت محاضرة الدكتور مسجد جامعي على التنوع الديني والاثني في العراق ومنطقة الشرق الأوسط داعياً الى استثمار الجوانب الايجابية في هذه الخاصيّة الفريدة التي تميّز بها العراق، مؤكّداً أهمية دور الشخصيات الدينية في العالم في مدّ جسور الصلة بين المجتمعات، منوّهاً في سياق حديثه بأن الفكر الليبرالي المتجرّد من محتواه الغربي هو أفضل بكثير من الفكر الديني المطروح في الأُطُر المسيّسة.

وقد شارك الأساتذة الحضور بأسئلتهم واستفساراتهم وانتقاداتهم العلميّة في أجواء علميّة وآكاديمية طيّبة.

الدكتور محمد مسجد جامعي حاصل على شهادة الدكتوراه من ايطاليا في اختصاص الجيوبولوتيك، وعمل سفيراً لبلده في كلّ من الفاتيكان والمغرب، وهو عضو للهيأة العلميّة لمعهد الدراسات الدوليّة التابع للخارجية الايرانية ومتخصص في دراسات الأديان المقارنة والمذاهب في العالم العربي والفقه السياسي عند الشيعة والسنة

هذه الصفحة ايضا متوفرة باللغة: الإنجليزية

عن Rusel Badran

%d مدونون معجبون بهذه: