كرسي اليونسكو للحوار يقيم ورشةً عن التراث الحي والمهدد بالانقراض بجامعة الكوفة يوم 9-10 /10/2017

أقام كرسي اليونسكو للحوار بجامعة الكوفة بالتعاون مع المعهد الفرنسي للشرق الأدنى ورشة دولية عنوانها (التراث الحي في زمن الصراع والنزوح)، شارك فيها مجموعة من الخبراء الدوليين والعراقيين المتخصصين في صيانة الآثار وحمايتها.

وقد صرّح مدير كرسي اليونسكو بجامعة الكوفة الدكتور حسن ناظم عن هذه الورشة قائلاً: نظّمنا ورشة عمل تتعلق بالحفاظ على التراث العراقي المهدد بالخطر، والذي يشمل التراث المادي وغير المادي المتمثل بالطقوس وعادات وتقاليد الناس المهددة بالانقراض، وقد دعونا أكاديميين وخبراء تراث عراقيين ودوليين من جامعات عراقية وعربية وأوربية ومن وزارة الثقافة ومن هيأة الآثار والتراث للاطلاع على المعالم التاريخية والأثرية المنتشرة في أرجاء مرقد الامام علي (ع) والمدينة القديمة في النجف الأشرف”.

وقد شملت الورشة زيارات ميدانية نظّمها القائمون إلى مرقد الإمام علي (ع) ومسجد الكوفة للاطلاع على المعالم الأثرية في هذه الأماكن الدينية، إضافة إلى جولة في مؤسسة دار العلم للإمام الخوئي حيث أقيمت الجلسة الختامية.

يُذكر بأن هذه الورشة أقيمت بموجب اتفاقية تعاون مشترك تم إبرامها بين جامعة الكوفة والسفارة الفرنسية في بغداد، وقد تعهدت السفارة بموجب هذه الاتفاقية بتقديم نفقات اقامة هذه الورشة في جامعة الكوفة.


الشكر لكلية العلوم التي استضافت الورشة بتنظيم عال وحرص كبير. 
ويقدم كرسي اليونسكو في جامعة الكوفة امتنانه لدار العلم للإمام الخوئي لاستضافته الجلسة الختامية في مكتبة الخوئي العامةً ولما لمسناه من حفاوة الاستقبال وتهيئة قاعة للجلسة. 
ولا يفوتنا توجيه الشكر للعتبة العلوية المقدسة وأمانة مسجد الكوفة المعظم لحفاوة استقبال ضيوفنا وكرم وفادتهم

هذه الصفحة ايضا متوفرة باللغة: الإنجليزية

عن Rusel Badran

%d مدونون معجبون بهذه: