“محاضرة بعنوان ” الطائفية- آثارها وحلولها

ضمن فعاليات كرسي اليونسكو لتطوير دراسات الحوار بين الأديان في العالم الإسلامي, ألقى السيد العلامة محمد حسن الأمين من علماء لبنان محاضرةً بعنوان ” الطائفية أثارها وحلولها” في كلية الآداب يوم الثلاثاء المصادف التاسع عشر من أيار 2015. وعالجت المحاضرة موضوع الطائفية من حيث المفهوم وجذوره التاريخية ودوافع نشأة الفكر الطائفي بالاستناد إلى نصوص دينية وقد نقد الفهم القائم على فصل الناس على أساس طوائف وتمييزها عقائدياً بناءً على فهمٍ ديني ضيق يرفض قبول الآخر، وقد دعا إلى تأسيس فهم الأديان بناءً على حرية الإنسان وهو المفهوم المركزي الذي تقرأ في ضوئه نصوصها وتبنى على أساسه العلاقات الاجتماعية, وقد فصل بين الدين والدولة وانتهى إلى أن الإسلام بوصفه ديناً هو لي ليس طقوسا فحسب وإنما أيمانا وشعور  وعلاقة تربط الإنسان بربه أما الدوله فهي عقد اجتماعي بين أفراد المجتمع ومن يدير المؤسسات المدنية.وان الدولة المدنية قادرة على ضمان حرية الفرد ومعتقده بعيداً على النظرات الاقصائية الضيقة التي تنشأ عن فهم مغلوط للدين مع التأكيد على أن الأديان تقبل التعددية اذاما فهمت فهماً عصرياً.

 

 

هذه الصفحة ايضا متوفرة باللغة: الإنجليزية

عن Rusel Badran

%d مدونون معجبون بهذه: