زيارة الأربعين و أبعادها الإنسانية في التراث الحي لمنظمة اليونسكو

برعاية  السيد رئيس جامعة الكوفة الاستاذ الدكتور ياسر لفتة حسون المحترم

عقد كرسي اليونسكو لحوار الاديان في جامعة الكوفة بالتعاون مع مركز كربلاء للدراسات و البحوث في العتبة الحسينية المقدسة الندوة الالكترونية الموسومة  :

(زيارة الأربعين و أبعادها الإنسانية في التراث الحي لمنظمة اليونسكو)

بإدارة الاستاذ الدكتور زيد عباس كريم،  حاضر فيها كل من الاستاذ الدكتور  فارس السلطاني ، الدكتور محمد القريشي والاستاذ الدكتور حيدر محمد  الكربلائي من مركز كربلاء للدراسات و البحوث. جرت الندوة في الساعة الخامسة من مساء يوم السبت١٠/٩/٢٠٢٢ على منصة Google meet

في بداية الندوة القى الدكتور علاء شطنان مدير كرسي اليونسكو كلمة ترحيبية عرّف فيها عن دور كرسي اليونسكو لحوار الاديان في التفاعل العلمي مع جميع القضايا ذات الطابع الانساني والتي تساهم في رفع مستوى الحوار من اجل التسامح وبناء السلام المجتمعي في العراق و تحدث عن أهمية زيارة الأربعين وابعادها الإنسانية و اصدائها الدولية. ثم قدّم رئيس الجلسة مقدمة ركز فيها على الابعاد الروحية و القيّمية للزيارة الاربعينية والتي دفعت لإدراج الزيارة الاربعينية ضمن لائحة التراث العالمي البشري غير المادي لمنظمة (اليونسكو) .

شرعت بعدها اعمال الندوة بالورقة البحثية الموسومة (فلسفة زيارة الاربعين ) للأستاذ الدكتور فارس حسن السلطاني من كلية التربية في جامعة الكوفة . تحدث فيها عن الاهمية الانسانية لكربلاء وكل ما تحمله من معاني روحية يدركها التفكير العقلي ، وعبر عن ذلك بالاقتران المطرد بين ما هو روحي مع ما هو فكري في الشعائر الحسينية والتي تقف في مقدمتها زيارة الاربعين.

و تحدث الدكتور محمد القريشي في ورقته المعنوّنه (افاق زيارة الاربعين دولياً ووطنياً) عن رمزية زيارة الاربعين وكيف استطاعت هذه الزيارة اثارة انتباه العالم والمجتمع الدولي و منها منظمة اليونسكو مما دفع الكثير من مراكز البحث العالمية لدراسة هذه الزيارة بوصفها ظاهرة اجتماعية والبحث عن مديات تأثيرها في تطور المجتمع الشيعي خاصةً والعراقي بوجه عام. و أوضح كيفية استثمار هذه الرمزية و تحويلها الى فعل خلاق.

و اخيراً تحدث الاستاذ الدكتور حيدر محمد عبد الله الكربلائي ممثلاً عن مركز كربلاء للدراسات والبحوث التابع للعتبة الحسينية المقدسة ، عن دور المركز وجهوده الحثيثة في تهيئة ودفع ملف الزيارة الاربعينية الى منظمة اليونسكو من اجل ادراجه ضمن لائحة التراث العالمي غير المادي بالتعاون مع وزارة الثقافة والسياحة والاثار في دعم ملف الزيارة الاربعينية وادراجه اممياً.

وختاماً فتح باب المداخلات والحوارات للأساتذة الحضور والتي أثرَت موضوع الندوة بمناقشات واستفسارات اجاب عنها المحاضرون . وختمت الجلسة بالتوصية بضرورة الاهتمام بهكذا مناسبات وتسليط الضوء عليها علمياً واكاديمياً و ضرورة توسيع نطاق البحث في حيثيات زيارة الأربعين بوصفها حدثا اجتماعيا دينيا لافتا ينطوي على الكثير من المآثر و الخصال الحميدة التي أصبحت مثار اهتمام المنظمات العالمية وعلى رأسها منظمة اليونسكو و مراكز الأبحاث و وسائل الاعلام الدولية المختلفة.

 

هذه الصفحة ايضا متوفرة باللغة: الإنجليزية

عن Rusul Badran

%d مدونون معجبون بهذه: