ماري بيير فالكمان (مريم أبو الذهب) 1952-2017

رحلت في باريس الباحثة الفرنسية ماري بيير فالكمان (مريم أبو الذهب) يوم الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر 2017 بعد صراع مع المرض. وأوصت الفقيدة بدفنها في النجف. في سنّ مبكرة، اعتنقت أبو الذهب الإسلام، وعنيت عناية خاصة بشؤونه، ولا سيما مسألة العلاقات الشيعية السّنية في باكستان وأفغانستان. درست أبو الذهب العلوم السياسية في باريس، وعملت باحثةً وأستاذةً في معهد اللغات والحضارات الشرقية فيها. ونشطت على الساحات الدولية بصورة عامة والفرنسية بشكل خاص في تبيان طبيعة العلاقات السنية الشيعية وعلاقتها بالصراع الإقليمي الذي أفضى إلى ارتكاب الأعمال الوحشية بحق الأبرياء.

لمريم أبو الذهب علاقة خاصة بالنجف، فقد ألمّت بثقافتها والتقت بشخصياتها وحضرت في مؤسساتها ضيفة ومحاضرة. ختمت أبو الذهب حياتها بهذه الرغبة الروحية بأن يكون مثواها الأخير في النجف، ولعل آخر عطاء لها أنها أودعت ٢٠٪‏ من تركتها في مؤسسة للصرف على بعثات طلبة الدراسات العليا من الفقراء الباكستانيين للدراسة في باريس، و٤٠٪‏ لمساعدة ضحايا العنف من النساء الباكستانيات، و٤٠٪‏ على المعاقين الفقراء.

هذه الصفحة ايضا متوفرة باللغة: الإنجليزية

عن Rusel Badran

%d مدونون معجبون بهذه: